U3F1ZWV6ZTM0NTIzODMzMTA4X0FjdGl2YXRpb24zOTExMDczOTY4MTg=
recent
الأخبار التقنية

تحتل مصر المرتبة 14 في مؤشر الأمن العالمي على الإنترنت ، في المرتبة الثانية في العالم العربي !

صنف مؤشر أمن الإنترنت العالمي (GCSI) التقدم الذي حققته مصر في مجال الأمن السيبراني في المرتبة 14 عالمياً من إجمالي 165 دولة ، والثاني بين الدول العربية.

تحتل مصر المرتبة 14 في مؤشر الأمن العالمي على الإنترنت ، في المرتبة الثانية في العالم العربي !
مصر عضو في فريق خبراء حكومة الأمم المتحدة (GGE) للأمن السيبراني.

تصنف GCSI الدول على أساس ركائز أجندة الأمن العالمي في الاتصالات الدولية للاتحاد الدولي للاتصالات (ITU): القانونية والتقنية والتنظيمية وبناء القدرات والتعاون.

جاءت عمان كأكبر دولة في مجال الأمن السيبراني تليها مصر في المرتبة 14 على مستوى العالم. قطر في المركز 25 على مستوى العالم تونس ، في المركز 40 في جميع أنحاء العالم ؛ المملكة العربية السعودية ، في المركز 46 ؛ والإمارات العربية المتحدة في 47 في جميع أنحاء العالم.

أقل البلدان مرتبة هي توفالو ، دومينيكا ، جمهورية أفريقيا الوسطى ، اليمن ، وغينيا الاستوائية ، في الفترة من 162 إلى 166 ، على التوالي.

ومن بين الإهتمامات الرئيسية المتعلقة بالأمن السيبراني ، قدرة المتسللين ، سواء كانوا مستقلين أو مرتبطين بدولة ما ، على الوصول إلى أنظمة تكنولوجيا المعلومات وسرقة البيانات أو التسبب في إختراق النظام بطريقة ما.

ذكر التقرير الصادر حديثًا أن مصر لديها " مجموعة كاملة من مبادرات التعاون " المتعلقة بالأمن السيبراني و " عدد من الاتفاقيات الثنائية والمتعددة الأطراف ".

كما أن مصر عضو في فريق خبراء حكومة الأمم المتحدة (GGE) بشأن الأمن السيبراني.

وقال التقرير " إن أحد أقوى التزامات الأمن السيبراني هو تحديد إستراتيجية أمن الإنترنت تصف كيفية قيام بلد ما بالإعداد والاستجابة للهجمات ضد شبكاته الرقمية ".

تم إطلاق المؤشر في عام 2014 بهدف المساعدة في تعزيز ثقافة عالمية للأمن السيبراني.

قالت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية في بيان لها إن القطاعات المالية والحكومية في مصر تتلقى الدعم من فريق الجاهزية الطارئة للكمبيوتر المصري (EG-CERT) ، الذي تأسس في عام 2009 للمساعدة في معالجة أي تهديدات تتعلق بالأمن السيبراني.

وأضاف البيان أن EG-CERT تخطط لإنشاء مختبرات إضافية للأمن الإلكتروني المحمول وأنظمة التحكم الصناعية.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة